القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

بلاغ صحفي صادر عن مركز دعم صناعة القرار بالمجلس الانتقالي الجنوبي

المجلس الانتقالي الجنوبي


عدن / خاص
أصدر مركز دعم صناعة القرار بالمجلس الانتقالي الجنوبي بلاغا صحفيا حول مخرجات اللقاء التشاوري (اتفاق الرياض بين الواقع والطموح) جاء فيه :

 " نظم مركز دعم صناعة القرار بالمجلس الانتقالي الجنوبي في التاسع عشر من ديسمبر الجاري لقاءً تشاوريًا استهدف الوقوف على اتفاق الرياض المُبرم في 5/نوفمبر/2019م، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، ولأهمية مخرجات هذا اللقاء، يود المركز أن يُقدم بلاغًا صحفيًا على النحو التالي:

-أكّد اللقاء بأن اتفاق الرياض قد أسس منصة يتم من خلالها الدفع بالعملية السياسية تحت رعاية وإشراف دول التحالف العربي، لاسيما الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية.

-إن اتفاق الرياض في أبعاده السياسية والعسكرية والأمنية، قد شمل الجيوسياسية الجنوبية والمنطقة والخليج، فضلًا عن ذلك ، فهو نجاح لخيارات وقف وتدشين السلام، وإيقاف مؤامرة الاقتتال في المناطق الجنوبية.

-إن اتفاق الرياض هو انتصار للدبلوماسية السعودية في المنطقة، وهو إعلانٌ لتطبيق مفهوم التشاركية لأطراف الأزمة في استتباب السلام وتطبيع الأوضاع والتوجه للعمل الإغاثي والإنساني وإعادة الإعمار.

-إن اتفاق الرياض هو الإعلان الواضح لمبادرة المملكة العربية السعودية المسئولة تاريخيًا وإقليميًا على مجمل تبعات وتدابير الوقوف على تنفيذ الجانب السياسي والعسكري والأمني والاقتصادي في الاتفاق، وضمان تنفيذه، كما عكس الاتفاق مشروعًا عربيًا حقيقيًا أصيلًا من دول التحالف العربي، وفي بناء استراتيجيات الحفاظ على المصالح الإقليمية والدولية، وفي تأمين تبادل المنافع المشتركة.

-أعلن الاتفاق عن مفهوم لشرعية جديدة، وإقرارًا لطرف سياسي جديد في العملية التفاوضية والنهائية، كما أنه أثبت عن وجود واقع سيادي قائم في الجنوب.
-بيّن الاتفاق حالة الثنائية للواقع السياسي والعسكري والأمني في اليمن (واقع في الجنوب، وواقع آخر في الشمال)، واقع الجنوب المحرر الذي ينبغي بالضرورة ترتيبه وتنظيمه لاحتياجات واستراتيجيات إقليمية ودولية، وواقع آخر في الشمال يجب استعادته والسيطرة عليه.

-أشار مشاركون اللقاء أن الاتفاق قد تضمن بوضوح إن الجنوب طرف سياسي معترف به إقليميًا، والمجلس الانتقالي الجنوبي شريك في مكافحة الإرهاب.

-عزز الاتفاق مكانة المجلس الانتقالي الجنوبي كطرف أساسي في المعادلة السياسية في اليمن، بعد أن اُسْتُبْعِدَ الجنوبيون قسرًا منذ حرب 1994م، حيث يُشير الاتفاق ليس فقط إلى الإقرار بالمجلس الانتقالي الجنوبي كشريك في معركة مواجهة المد الفارسي في المنطقة فحسب، بل الاعتراف بالمجلس الانتقالي الجنوبي كأداة وتعبير وإطار سياسي لمشروع وطني وسياسي واضح المعالم في الجنوب.

-كان الاتفاق بمثابة إعلان صريح من دول التحالف العربي عن فشل قوات الحكومة اليمنية، في تقديم أقل ما يمكن في جبهات القتال ومسرح العمليات القتالية ضد الحوثيين وفي جانب إدارة الدولة وتوفير الخدمات الأساسية في المحافظات المحررة.

-جعل الاتفاق القوات الجنوبية قوات مشروعة وشريكة مع دول التحالف العربي في حماية الأمن العربي والاقليمي والدولي، وأدّى إلى إجراء ترتيبات سياسية وعسكرية وأمنية في الجنوب لأول مرة، منذ حرب 1994م الظالمة، وتأسيس استراتيجية جديدة تكون المناطق الجنوبية هي العمق العملياتي الذي يُبْنَى عليه مثل هذه القرارات والرؤى السياسية والعسكرية.

-إن اتفاق الرياض كان واضحًا وصريحًا بالإشارة إلى القوات المعتدية، التي قامت بغزو العاصمة عدن و محافظتي أبين وشبوة الجنوبية في أغسطس 2019م، وألزمها الاتفاق بالعودة إلى مواقعها السابقة. "خارج حدود المحافظات الجنوبية".

-أشار الاتفاق بوضوح إلى حلْ الحكومة اليمنية، وتأسيس حكومة كفاءات بين الشمال والجنوب، وهي الصفة السياسية لطرفي المعادلة التاريخية والسياسية والقانونية في مفهوم طرفي الدولتين "مشروع دولتي الوحدة".

-الاتفاق ساهم بشكل مباشر في التطبيع الأمني والاجتماعي الإيجابي في المحافظات الجنوبية وخلق حالة من الاستقرار للأوضاع الإنسانية والمعيشية.

-إن اتفاق الرياض أكد على حقيقة لا يُمكن إغفالها، وهي الاعتراف بشعب الجنوب وشرعية قيادتها (المجلس الانتقالي الجنوبي) .

-أوصى اللقاء، الفريق التفاوضي في الرياض بالثبات والحرص واليقظة، والاستفادة من الخبرات التفاوضية الجنوبية.

-أوصى اللقاء، أهمية تنظيم المؤتمرات الصحفية لتوضيح مسار تفصيل العملية التفاوضية، كما أوصى بتفعيل الآلة الإعلامية الجنوبية في النشر والإعلان لإيجابيات وأهمية اتفاق الرياض بين صفوف الجماهير.

-ناشد اللقاء رُعاة اتفاق الرياض ودول التحالف العربي وأطراف الاتفاق بسرعة التنفيذ العاجل لمضامين الاتفاق، خصوصًا تلك المتعلقة بالجانب الإنساني والإغاثي وتطبيع الأوضاع المعيشية والخدمية والإدارية في المحافظات المحررة عمومًا والعاصمة التاريخية عدن خاصة".
صادر عن /
مركز دعم صناعة القرار 
المجلس الانتقالي الجنوبي
 
وتقبلوا فائق التقدير والاحترام .
العاصفة نيوز.. الحقيقة الكاملة
  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
.

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات