القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

شبوة.. ترتيبات لمشهد ما بعد إخوان #ابن_عديو..ومليشيات الإخوان تحاول نشر الفوضى في المحافظة

شبوة

العاصفة نيوز/ خاص:

مشهد ساخن وحراك سياسي وعسكري تشهده محافظة شبوة منذ أيام مع تزايد الأنباء عن قرب سقوط القبضة الإخوانية بإقالة محافظها محمد بن عديو وتعيين بديل له، استجابة لمطالب أبناء المحافظة. 

أنباء قرب صدور قرار إقالة ابن عديو، الذي غادر المحافظة منذ أكثر من أسبوع، أكدتها الحملة الشرسة التي شنها قيادات وناشطون وإعلام جماعة الإخوان خلال اليومين الماضيين ضد الرئيس هادي كأداة ضغط لمنعه من إصدار قرار تعيين محافظ لشبوة بديلاً لابن عديو. 

ولم يقتصر هجوم الحملة الإخوانية على الرئيس هادي، بل طال القيادة السعودية، ووصل حد الزعم بأنها ربطت تقديم وديعة للبنك المركزي بموافقة الرئيس هادي على إقالة محافظة شبوة. 

إلى جانب ذلك؛ أشارت تحركات وتصريحات لقيادات بارزة في المجلس الانتقالي إلى ترتيبات قادمة للمشهد في محافظة شبوة تتجاوز مسألة إقالة المحافظ؛ حيث قال عضو هيئة رئاسة المجلس سالم ثابت العولقي بأن "أمام أبناء شبوة استحقاقات كثيرة خلال المرحلة القادمة". 

وأوضح العولقي هذه الاستحقاقات، في تغريدة له على "توتير"، بأن على رأسها "تحرير مديريات بيحان وإعادة تثبيت الأمن في كل شبر من المحافظة كما كانت، والعمل على الكثير من الإصلاحات بما يخدم شبوة ومصالح أبنائها بدون استثناء".

وكان العولقي قد قال في تغريدة سابقة له بأن محافظة شبوة "تتهيأ لمرحلة جديدة تلبي متطلبات الأمن والاستقرار والتحرير"؛ وأنها أمام "عهد جديد". 

وفي هذا السياق كشف رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة شبوة العميد علي أحمد حسين الجبواني، عن استعدادات لإعادة انتشار القوات التابعة للمجلس في شبوة. 

جاء ذلك خلال زيارة له قام بها الأربعاء إلى معسكر القوات الجنوبية في منطقة قارة بمديرية الطلح غربي شبوة والمتاخمة لمحافظة حضرموت. 

وبحسب إعلام انتقالي المحافظة، فقد اطلع الجبواني على "جاهزية القوات القتالية ومدى استعدادهم القتالي لخوض المرحلة القادمة وانتشارهم في المحافظة لتأمينها من العناصر الإرهابية وتحرير مديريات بيحان من مليشيات الحوثي الإيرانية". 

وأكد الجبواني أن "النصر الجنوبي بات قاب قوسين أو أدنى، وأن شبوة لن تنعم بالأمن والأمان إلا بعد تطهيرها من العناصر الإرهابية بمختلف مستوياتها". 

وبالتزامن مع هذا؛ كشفت مصادر إعلامية عن وصول العشرات من أفراد النخبة الشبوانية إلى معسكر النخبة في بلحاف خلال الأيام الماضية؛ وسط أنباء عن ترتيبات من قبل التحالف لإعادة نشر قوات النخبة لمواقعها السابقة بحسب ما ينص عليه اتفاق الرياض.

"مسيرة النواح والعويل ونشر الفوضى في المحافظة"

تداعى (الاخوان ) الى مسيرة حزبية في عتق المركز الاداري لمحافظة شبوة وذلك عقب صلاة الجمعة في ظاهرها رفض إقالة الاخواني محمد بن عديو من منصبه المحافظ لشبوة  
صدقوني هذه المسيرة وإن خرجت لم ولن يكن لها تاثير سياسيا ولا شعبيا بتاتا ولن تعيد جنازة قد مرت بسكرات الموت الى الحياة ! 
إقالة بن عديو فعلاً تمت بطلب من التحالف وبدعم من الرباعية إستجابتا للمطالب الشعبية ولإعتبارات سياسية وعسكرية لا يفهمها المغفلون .
المسيرة التي يتداعى اليها الاخوان غدا بعد صلاة الجمعة ستكون للعويل والنواح حيث سيتبادل فيها "الاخوان" عبارات النعي التي تتحدث عن مناقب فقيدهم السخي الذي اغدق عليهم طوال سنوات ولايته لمحافظة شبوة بالمال وكل مالذا وطاب ! 
شاهدوا سيتصدر مسيرة الوداع ، نائحون سيفقدون مصالحهم بعد رحيل بن عديو من المطبلين والمزمرين والمقاولين وشخصيات الدفع المسبق وجمع من المخدوعين ..!
#شبوة
العاصفة نيوز.. الحقيقة الكاملة
  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
.

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات