القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

الاحلال دون إخلال يا جامعة عدن حان وقته

الاحلال الوظيفي

العاصفة نيوز/ بقلم رجل القانون د/ محمد الحيدري
تنص المادة 36 الففرة د من قانون العمل اليمني رفم (5) لعام 1995م على الآتي: 
*‌د- إذا تغيب العامل بدون سبب مشروع اكثر من ثلاثين يوما متقطعة خلال العام الواحد أو خمسة عشر يوما متصلة على أن يسبق إنهاء العقد إنذار كتابي من صاحب العمل بعد غياب العامل خمسة عشر يوما في الحالة الأولى وسبعة أيام في الحالة الثانية.*
شرع هذا النص لضمان قيام المرافق المختلفة بوظيفتها وفقاً   للوائح المنظمة لعملها لتحقيق الأهداف المرجوة. 

وتزداد أهمية هذا النص في مرافق التعليم لا سيما الجامعات لأن الغياب يشكل  خطراً كبيراً على مستوى الطلاب وتخرجهم مسلحين بكل بالعلم والمعرفة... 

جامعة عدن جامعة يمنية عريقة تخرج منها آلاف الكوادر في مختلف المجالات ولها دور بارز في رفد المجتمع بالكوادر المؤهلة التي تساهم في تحقيق التنمية والبناء هذا الدور كان قائماً حين كانت القوانين واللوائح هي الحاكمة على الجميع... 

وبعد حرب صيف 94م الهمجية بدأ دور الجامعة بالتراجع لطغيان المعايير الحزبية والمناطقية على معايير العمل الإدارية والأكاديمية وازدادت سوءً بعد 2010م حيث غادر العشرات جامعة عدن  بحجة التفرغ العلمي واستمر التفرغ حتى وصل الى الانقطاع ثم غادر المئات من الأكاديمين للعمل بجامعات خارج الوطن اتحسين وضعهم المعيشي وانقطعوا عن الجامعة البعض لهم أكثر من 15 عام منقطعين وامام هذا النقص لجأت الجامعة الى الانتداب من مرافق اخرى والتعاقد مع مدرسين مؤهلين البعض منهم موظفين في مرافق خارج الجامعة والبعض غير موظفين لتغطية هذا النقص  ،  استمر المنقطعون على انقطاعهم دون المساس برواتبهم واستمر المنتدبون   بالتدريس دون أي مقابل حتى تستمر الجامعة في أداء رسالتها... 
وفي  عام 2020م طلب رئيس الجامعة من عمداء الكليات الرفع بالمنقطعين بعد اقرار ذلك في مجالس الأقسام ومجالس الكليات لاقراره في مجلس الجامعة ولكن العمداء رفعوا بعدد محدود  من المنقطعين مباشرة دون المرور بالخطوات التي حددها خطاب رئيس الجامعة الذي لم يتخذ ضدهم اي إجراءات وتم رفع كشف 13 منقطع في كليات الآداب والعلوم الإدارية واللغات والصيدلة علماً هناك قرار مجلس جامعة سابق تم الاستغناء عن خدمات  بـ 84 منقطع ولكن للأسف في اجتماع مجلس الجامعة السابق نتفاجئ برفع 13 منقطع  الى اجتماع مجلس الجامعة وتم الاعتراض عليه لكون هناك قرار سابق وطالبوا بالاحلال لكل من تم الاستغناء عن خدماتهم وعددهم 84 شخص في عدد من الكليات وطالب الكثير من أعضاء مجلس الجامعة الموافقة على فصلهم جميعاً  واستبدالهم بالاحلال بدلاً عنهم من نفس الكليات، وهذا الأمر الذي تهلل له المنتدبون المعينين أكاديمياً فرحاً. 

وفي اجتماع المجلس الأعلى للجامعات اليمنية تمت التوصية برفع كشوفات المتفاعدين والمتوفين والمنقطعين الى الخدمة المدنية كحل لقضية المنتدبين المعينين أكاديمياً فما كان من الجامعة إلا أن رفعت بالمتقاعدين والمتوفين دون الرفع بالمنقطعين الأمر الذي أدئ الى الريبة والتساؤل عن الهدف من عدم الرفع بالمنقطعين  ،  هل بسبب ضغوطات  من جهات عليا وهذا مستبعد.؟ 

أم بهدف اطالة المدة واعداد العدة للاستحواذ على درجات الاحلال لأبناء مسئولي الجامعة وحبايبهم؟ 

وهنا نتساءل أين دور المجلس الانتقالي ومنسقياته في مختلف الكليات من هذا العبث  ؟  أم أنهم موعودين بجزء من كعكة الاحلال  ؟ 
ربما غاب عن اذهان مسئولي الجامعة ان العبث بوظائف  الاحلال وحرمان المعينين أكاديمياً منها ستكون الشرارة التي ستشعل الثورة ضد العبث والفساد والمحسوبية المسيطرة على الجامعة وستطيح بهم من عروشهم.... 
يا سادة الجامعة لا تختبروا صبر المظلومين فإن صمتهم ليس خوفاً وانما للأمل الذي يروا أنه قائماً لوجود الدكتور عبدالناصر الوالي على رأس وزارة الخدمة الذي لن يسمح بمرور الفساد الذي ان حصل ومر سيكون مسماراً في نعش الفاسدين ومن ساندهم داخل الجامعة وداخلها.
وأخيراً نطالب رئاسة الجامعة ان يحسنوا الضن وجديتهم والبدء بإتخاذ قرار شجاع بمخاطبة عمداء الكليات بالرفع بجميع المنقطعين وإعطاء مهلة ثلاثة اسابيع والرفع بالأحلال بدلاً عنهم الى وزارة الخدمة  وفق الاقدمية بالأنتداب وهذا سيحسب لرئيس الجامعة إذا أثبت حسن نيته وأقدم على ذلك مالم فأن الخلل فيكم داخل الجامعة.
العاصفة نيوز: الحقيقة ...... الكاملة
  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
العاصفة نيوز

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات