القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

مخطط إيقاف المرتبات والغذاء والذخيرة عن القوات الجنوبية.. هل ينجح بتركيع الجنوب؟


  مخطط إيقاف المرتبات والغذاء والذخيرة عن القوات الجنوبية.. هل ينجح بتركيع الجنوب؟

من أوقف علاج جرحى الجنوب ؟ وما الهدف من ذلك ؟

جيش الجنوب "8" أشهر بدون مرتبات ولكنه لا يعرف الخيانات وصامد بالجبهات

صامدون هُنا رغم هذا الحصار

 

تتعرض القوات الجنوبية لمؤامرات تهدف إلى تفكيكها وفقا لمخطط تديره قوى وجهات نافذة في الشرعية اليمنية وجهات خارجية ، حيث أوقف التحالف العربي صرف المرتبات على هذه القوات التي صنعت الانتصار للمشروع العربي في الجنوب، بالإضافة إلى ايقاف الغذاء والذخيرة على الجبهات المشتعلة مع الحوثيين.

 

 

وكانت المرتبات تصرف للقوات الجنوبية بانتظام عندما كانت القوات الاماراتية متواجدة في اليمن كما أن الدعم متوفر بشكل كبير لجبهات الضالع وكرش المشتعلة على حدود الجنوب ضد مليشيات الحوثي .

وكان للإمارات دورا محوريا في صنع الانتصارات بالدعم الكبير للقوات الجنوبية على مختلف الجبهات.

 

وكشفت مصادر لـ"الأمناء" عن توقف الدعم العسكري والاغذية لجبهتي الضالع وكرش، منذ أشهر كما تم ايقاف المرتبات لأكثر من ثمانية أشهر.

 

وناقش اجتماع لقيادة الدعم والإسناد السبت الماضي مشكلة تأخر صرف الراتب لأكثر من ثمانية أشهر وما بذلته القيادة من جهود لدى الجهات المعنية لأجل صرفها.

 

وذكرت مصادر طبية ان التحالف العربي أوقف علاج الجرحى في مستشفيات العاصمة عدن ليزيد الوضع تعقيدا في الجنوب،

وخلال الاجتماع اكدت قيادة الدعم والإسناد وضع آلية لعلاج الجرحى ،وصرف الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة ،والعمل بكل الإمكانيات لدعم جبهات القتال التي تخوض فيها قواتنا معارك ضد المليشيات.

 

‏واوضح أنور التميمي انها مرّت 8 أشهر منذ أن تم إيقاف بند التغذية على القوّات الجنوبية مشيرا إلى أن القيادات الجنوبية تحاول منذ 8 أشهر معالجة الموضوع مع التحالف دون جدوى.

 

وأكد التميمي ان بعض التجار هم من تكفل بتقديم الغذاء خلال الثمانية الأشهر على أن يتم تسديد مستحقاتهم لاحقا، ولكن بعد طول المدّة قرّروا ايقاف كل شيء منذ يوم السبت الماضي حسب قوله.

 

من جانبه حذر عضو الجمعية العمومية للانتقالي وضاح بن عطية من كارثة بسبب انقطاع المرتبات على القوات الجنوبية لثمانية أشهر وإيقاف الأغذية على القوات.

 

وقال بن عطية :"نصيحة قبل أن يتحول ضعاف النفوس من رجال الأمن إلى قطاع طرق على القوات الجنوبية أن تأخذ واردات ميناء عدن والجمارك والضرائب كما تفعل سلطات المهرة ومأرب وهاشم الأحمر.

 

وفي السياق ذاته قال المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة ومحور أبين النقيب محمد النقيب ان ‏من يفكر من بطنه المنفوخة بالحقد على الجنوب، ان قطع الغذاء والوقود والمرتبات على قواتنا بالمنطقة العسكرية الرابعة سيهز ثباتها في الجبهات وسيضعف عزمها وسيسقط من عقيدتها حتمية إستكمال مشروعنا التحرري عليه ان ينظر إلى العهد الرهيب لقواتنا المسلحة.

 

 

وتتلقي قوات الشرعية الإخوانية دعم ، بشكل متواصل من التحالف العربي رغم تسليم جبهاتها للحوثيين على مختلف الجبهات، ومهاجمتها قوات التحالف العربي في شبوة وفي مأرب.

 

 

ويرى مراقبون في تصريحات لـ"الأمناء" ان القوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي تتعرض لمؤامرة من قبل أطراف في التحالف العربي وقيادة الشرعية تهدف إلى تفكيكها خدمة لأجندات خارجية على رأسها تركيا وإيران.

 

وقال التميمي ان :"‏من يسعى لتجويع القوّات الجنوبية لفتح ثغرة لمليشيات الإخوان المسلمين للسيطرة على عدن ، فإنّه يفتح ثغرة للحوثي وإيران.

وخلص التميمي بالقول :"كل قادة مليشيات الإخوان وألوية عائلة هادي نسخ مكرّرة من حبتور والسقاف ".

 

واستنكر جنوبيين الصمت من قبل القيادة السعودية، تجاه هذا الخطوات التي قد تعرض المنطقة للخطر وتؤدي إلى سقوطها بيد المشاريع المعادية للتحالف العربي المتربصة لأي ثقرة قد تمكنها من توسيع نفوذها والسيطرة على مضيق باب المندب والسواحل الجنوبية.

 

هذا وسطرت القوات المسلحة الجنوبية ملاحم بطولية في مواجهة الحوثيين والإرهاب الإخواني رغم المؤامرات ومحاولة التركيع بقطع الدعم والمرتبات والعلاج عنها لأشهر.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
العاصفة نيوز

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات